الإغماء ‏المفاجئ ‏ ‏| ‏ما ‏هو ‏وكيفية ‏علاجه ‏بسرعة

0
الإغماء ‏المفاجئ ‏ ‏| ‏ما ‏هو ‏وكيفية ‏علاجه ‏بسرعة


الكثير منا يتعرض للإغماء المفاجئ أو يرى من يتعرض له، لذلك أردنا أن نتحدث عنه في Green لنتعرف جميعاً على علاج حالات الإغماء وأنواعها وأسبابها.

ما هو الإغماء المفاجئ؟

الإغماء المفاجئ هو فقد مؤقت للوعي ومن الممكن أن يصاحبه استرخاء عضلات الجسم مما يسبب السقوط أرضاً، ثم يستيقظ المصاب مرة أخرى ويعود له وعيه. 

يُقّسم الإغماء المفاجئ إلى

  • الإغماء الذي يتسبب فيه انخفاض ضغط الدم فيؤثر على المخ. 
  • إغماء المواقف وهو الإغماء الذي يحدث عندما يثير الأعصاب بصورة كبيرة مثل القلق، الخوف، الجوع، الألم أو استخدام الكحول والأدوية. 

  • الإغماء الموضعي وهو الذي يقل فيه الضغط فجأة عند تغيير الوضع من نائم إلى قائم مثلاً. 
  • الإغماء القلبي وهو الذي يكون السبب فيه مشاكل في القلب أو الأوعية الدموية. 
  • الإغماء العصبي هو الذي يكون السبب فيه مشاكل المخ مثل الصرع والتشنجات.


أسباب حالات الإغماء المفاجئ 

يعتبر نقص كمية الدم الواصلة إلى المخ هو السبب الرئيسي وقد يكون السبب أن القلب فشل في ضخ الدم أو أن الأوعية الدموية ليس لديها القوة الكافية للحفاظ على ضغط الدم الذي يصل به إلى المخ، أو نقص الدم أو سوائل الجسم داخل الأوعية الدموية.

وقد يكون السبب أيضاً هو الضغط العصبي والخوف الشديد أو الألم الشديد، النوم فترة طويلة ونزول الدم فجأة إلى الساقين عند الوقوف، ومن الممكن أيضاً أن يكون بسبب أمراض الجهاز العصبي أو الرئتين.

أعراض الإغماء المفاجئ 

  • لا يعرف المريض ما يحدث له، فقط يسقط على الأرض ولا يعي شئ إلا بعد الإفاقة من الإغماء.
  • قد يشعر المريض أن رأسه خفيفة جداً مع الشعور بالغثيان وضعف وعرق بارد قبل الإغماء، أيضاً قد يشعر بدوار وقد تتغير الرؤية. 
  • عند الإغماء قد ينتفض الجسم بضع مرات، وقد يشعر ببعض الدوخة عند الإفاقة تستمر لعدة ثواني قبل أن تزول. 


تشخيص الإغماء المفاجئ 

  • نظراً لأن حوادث الإغماء لا تحدث أمام الطبيب، فلابد من التحدث مع المريض وأخذ تاريخ مرضي كامل عن صحته. 
  • قياس الضغط والنبض وسماع دقات القلب والرئتين يساعد في توجيه التشخيص ناحية جزء معين لمعرفة مصدر المشكلة. 
  • وأيضاً عمل رسم قلب وتحليل دم لكشف الأنيميا، ونسبة الأملاح والسكر ووظائف الكلى واختبارات الغدة الدرقية.
  • وقد يلجأ الطبيب لعمل رسم قلب بجهاز محمول يظل مع المريض عدة أيام لكشف حالته أيضاً عمل أشعة مقطعية ورنين مغناطيسي على المخ.

علاج حالات الإغماء 

إذا كان السبب مشكوك في خطورته فيرجى الإتصال بالطوارئ فوراً، أما إذا حدثت حالة الإغماء وأفاق منها المريض في عدة دقائق دون أي إصابات، فيجب استشارة الطبيب لتحديد السبب والعلاج. 

عند الذهاب إلى المستشفى يجب إدخال المحاليل وقياس نسبة السكر وعمل رسم قلب مستمر.

الإسعافات الأولية ل علاج الإغماء المفاجئ

  1. إذا رأيت شخص أوشك على الإغماء حاول إمساكه حتى لا يسقط على وجهه. 
  2. ابحث عن أي استجابة للمريض. 
  3. إذا كان المريض يتنفس، ارفع رجليه حوالي 12 بوصة فوق مستوى القلب وذلك من أجل استعادة تدفق الدم إلى المخ. 
  4. حاول عمل إنعاش القلبي الرئوي السريع إذا كنت لا تلاحظ أي تنفس.
  5. اجعل المصاب يستلقى على ظهره، بحيث تكون رأسه في مستوى منخفض عن قلبه مع رفع القدم بزاوية 30 درجة.
  6. في حال كان ينزف استمر بالضغط على الجرح، للسيطرة على النزيف. 
  7. اتصل بالطوارئ فوراً إذا لم يستجب للإسعافات السابقة.


هل يمكن تجنب الإغماء المفاجئ؟
 
على حسب السبب وإليكم الأمثلة :
  • الذي يصاب بخوف شديد أو تعصب شديد أو ألم شديد، عليه الجلوس فوراً إذا شعر بأعراض ما قبل الإغماء.
  • أما الشخص الذي يفقد الوعي نتيجة الوقوف بعد الجلوس طويلاً، عليهم الإنتظار ثانية إلى ثانيتين قبل تغيير موضعهم. 
  • إذا كان الشخص مصاب بالانيميا والجفاف يجب أن يشرب سوائل كثيرة. 
  • النهوض ببطء من السرير بعد الاستيقاظ. 
  • الإبتعاد عن ملابس قد تخنق الرقبة. 
  • لا تقوم بتمارين رياضية عنيفة في جو رطب أو حار. 


لا يوجد تعليقات

أضف تعليق